Thursday, September 27, 2018

New McCarthyism in Australia: Solving the Mystery of my Ban From Entering Lebanon!

On November 2015, I was banned from entering Lebanon.



After consulting many legal experts, here in Australia and in Lebanon, I got the same answer: the ban was demanded by Australian authorities. Despite the fact that I have a clean police check in both countries, I discovered that our authorities conspired with foreign authorities to get me banned from entering Lebanon.

Police check from Lebanese authorities


I can make the claim here that I am the only Australian that has had Australian authorities conspiring against him to get him banned from entering another country. On other occasions, Australian authorities have helped citizens with their problems with foreign authorities.

One of the lawyers I consulted advised me to apply for freedom of information to solve the puzzle. I did that.

Australian Federal Police (AFP) sent me a file of many pages. On these pages there was no information as all was redacted. The reason for this? - releasing information will undermine National Security and will affect Australian relations with a foreign power.



Good to know that you are so dangerous so as to potentially affect national security!

So I contacted the office of the PM and spoke to the staffer there: “Hello I want to report a dangerous man in Sydney streets”.

The staffer got excited. She thought that she could get promotion for such discovery. “Who is that?” and I could hear her on the other side of the line starting to write.

His name is Jamal Daoud”.

So you are reporting yourself?”

That is correct. I received a letter from AFP that I am a threat to National Security. So why am I still at large?”

She did not know what to say except for “give me a sec”. I guessed that she went and spoke to someone more senior.

Sorry sir, we have no adverse information against you. You must have been mistaken”.

I can send you the decision of AFP to decline releasing my file because it will undermine National Security”.

Sorry, we cannot help you. You can contact AFP”.
I did contact AFP. However, until now, I cannot get any answer. I consulted more than four solicitors to initiate a legal case against AFP. They advised me that we have no chance to win. One solicitor asked me to consult Legal Aid. I did. The Legal Aid solicitor was shocked. He asked me to provide a statement and all information. After I did, he told me that he will handle the case, as it is a very clear case of gross abuse of my human rights. I waited for weeks for the Legal Aid solicitor to start the legal case against AFP.

The Legal aid solicitor got back to me and told me that his mangers asked him to abandon the case. He told me that he was told that authorities are threatening to penalise Legal Aid if the case is initiated. The managers cannot jeopardize the funding of their organisation by taking on this case.

The former member of the terrorist organisation, Ananda Marga, the Zionist moron Tim Anderson has a theory here. He claims that I was banned from entering Lebanon under the request from Syrian authorities.

But hey moron: I entered Syria several times following the ban. So work this out, according to this moron’s logic, Syrian authorities asked Lebanon not to allow me into Lebanon en-route to Syria, but I could fly directly from Kuwait to Damascus? That does not make sense.

His fellow member of the spying cell, Dave Carew, has another theory. Dave claims that Hezbullah asked for the ban. But the ban came directly from the office of the Minister for Justice, General Ashraf Rifi to be precise. Dave wants to convince us that Ashraf Rifi is indeed a Hezbullah General. Good to know that this so-called Hezbullah General according to Carew, demands Hezbullah surrender its weapons. Carew’s “Hezbullah” General Rifi also repeatedly demands sending the party's officials to the Hague for crimes against humanity.


On the other hand, Tim and his dumb follower Carew, did not take into account that the AFP admitted it was behind the ban in the official documents handed over to me.

We can conclude here that Australian authorities coordinated with a former member of terrorist organisation and with the then Lebanese Minister for Justice (Rifi) to ban me from entering Lebanon. Why? Australian authorities did not hide their opposition to my activities to help Syria. That includes my repeated visits where I distributed aid and as part of solidarity tourist missions.

Let me mention one last point here that will shock you. In the same year that the AFP contacted and coordinated with a foreign power to abort my visits to Syria, the AFP Commissioner was publicly farewelling another publicly “pro-Assad” group. In 2015, and few months before the AFP contacted Lebanese authorities to ban me, the AFP Commissioner invited members of another group heading to Syria, the group that includes a former member of a terrorist organisation, to wish them well and for success. Strange isn’t it?

So can we deduce that there are good and bad “pro-Assad” activists? And how do the authorities decide on this matter?
McCarthyism has begun in Australia under this federal government. Our responsibility is to help end the rule of this government and to end the targeting of citizens because of their political views. And, we will be totally committed to helping achieve this.

Next article about McCarthyism in the Department of Immigration - Office of Migration Agents Registration Authority... 


موظف الاخبارية السورية مضر ابراهيم يسرب معلومات للصحافة الاسرائيلية والسعودية ويتهم الاخرين بالخيانة


لم اكن في وارد الرد على هذه الشخصية النكرة والتي لا مكان لها من الاعراب لولا ان المدعو مضر ابراهيم قد تجاوز كل الحدود وخلال العامين الماضيين في شتم كل اصدقاء سوريا واحبتها واتهامهم بكل انواع التهم

مضر ابراهيم, موظف الاخبارية السورية في قسم لا اهمية له والذي ظهر فجأة وفي ربع الساعة الاخيرة من الازمة يحاول جاهدا اكمال ما بدأه رفاقه الجواسيس الغربيين من محاولة تدمير شبكات الدفاع عن سورية وبكل الوسائل المتاحة. ولذلك كان لا بد من هذا التعليق السريع

فمضر ابراهيم, وهو حقا نكرة لا وجود له على المشهد الاعلامي السوري او الدولي, تطاول على قامات مهمة وشتمها محاولا اعطاء نفسه بعض الاهمية. فبعد ان شتم صحفي جريدة الاخبار اللبنانية, عاد وشتم صحفيي قناة الميادين وبدون اي اسباب مهمة. ثم شتم صحفيين مستقلين ساعدوا في بلورة الوعي الاقليمي والدولي عن مؤامرة الربيع العربي انا من ضمنهم, مصورا اننا جميعا خونة اعداء لسورية وحلفائها. كل ذلك للتغطية على حقيقة عمله ضمن خلية الجواسيس الاسرائيلية التي جندته ومنذ بداية الازمة للقيام بهذه المهمة بالتحديد 

هذا التجنيد الذي جاء من غرفة نوم العاهرة الموسادية ايفا بارتليت والتي نشطت في زياراتها المتكررة الى سورية منذ عام 2014 الى ايقاع اكبر عدد ممكن من السوريين في سرير نومها ملتقطة لهم صور خادشة للحياء لابتزازهم لتسهيل عملها الاستخباراتي




ولدينا وثائق وتسجيلات عن نشاطات الجاسوسة ايفا الجنسية في الايقاع بضحاياها السوريين من على سرير نومها في فنادق الخمس نجوم التي تنزل فيها عادة في دمشق

بعد كل هذه الشتائم والاتهامات, يعود “الفلتة” مضر ابراهيم لاتهامي قبل يومين انني اشتم سورية وقيادتها ومسؤوليها من على صفحات فيسبوك غير معروفة



وفي هذا المقام اقول لهذا النكرة “فلتة زمانه” انني لو كنت في وارد تغيير قناعاتي عن سورية وانني اريد شتم سورية وقيادتها فانني لن الجأ الى صفحات فيسبوك لا يرتادها الا المئات, في احسن تقدير

فالنكرة مضر ومشغليه في تل ابيب يعرفون تماما انني سياسي واعلامي محترم في اكثر من دولة تمكنت خلال العقدين الماضيين من التعبير عن رايي بوضوح ومنه ارائي الداعمة لسورية وعلى وسائل اعلام غربية مهمة يشاهدها او يسمعها او يقرؤها الملايين. واؤكد لهذا النكرة انه وفي حال غيرت قناعاتي عما يحدث في سورية فانني منطقيا ساختار ان اعلن عن تغيير هذه القناعات من على وسائل اعلام مهمة. واؤكد لهذا النكرة بان وسائل الاعلام الغربية المهمة ستتلقف كل ما اقول وستسارع الى نشرها وتبنيها مباشرة على اكثر من تلفزيون مهم او صحيفة ضخمة عن اسباب هذا التغير في قناعات سياسي واعلامي مهم في استراليا داب لسنوات الدفاع عن سورية وقيادتها وواجه في سبيل ذلك اعتداءات جسدية وتهديدات بالقتل لاكثر من 5 سنوات. فلماذا الجأ الى نشر شتائم ضد سورية على صفحات فيسبوك غير معروفة؟

وعلى المقلب الاخر يحق لنا جميعا ان نتسائل كيف يمكن لفاقد الشيء ان يعطيه في قضية هذا النكرة؟ فمضر ابراهيم والذي يوجه لي اتهامات بسب سورية وقيادتها كان قد شتم سورية وسبب لها الاحراج الشديد في اكثر من مرة. بل وصلت به الوقاحة ان يتصل بالصحافة الاسرائيلية والسعودية اكثر من مرة وزودها بمعلومات تحقر من قيادة سورية وجيشها وقواها الامنية. فمضر ابراهيم الموظف الرسمي في الاخبارية السورية سرب للصحافة الاسرائيلية والسعودية معلومات من داخل المؤسسة الاعلامية السورية عن فشل الاجهزة الامنية السورية في اعتراض صحفي اسرائيلي من دخول سورية. ثم قاد النكرة الجاسوس مضر ابراهيم حملة شعواء للتاكيد على فضح تقصير الاجهزة الامنية في حملة صورت الامن السوري بانه اما عاجز عن حماية حدود سورية من دخول المواطنين الاسرائيليين او ان هذه الاجهزة مخترقة من عملاء الموساد الذين سهلوا دخول الصحفي الاسرائيلي

المثير للشفقة والغضب في ان واحد في هذا الموضوع بان النكرة مضر ابراهيم يفخر بهذه الفضائح وبشتمه لسورية وتحقير قدرة اجهزتها الامنية ويعتبرها انجازا يسجل له. فالجاسوس مضر ابراهيم يعتبر انه قام باكتشاف خطير وقام بحملة مهمة عندما قام بالتشهير بامن بلده وتصويره بالعاجز المخترق

الجاسوس مضر ابراهيم لا يستطيع ان ينكر انه اتصل بوسائل الاعلام الاسرائيلية والسعودية المعادية لسورية لسبب بسيط. فاسمه ظهر في اكثر من تقرير نشر بشان هذه الحادثة وما تمخض عنها من جدل على شاشة قناة العربية السعودية ومواقع اسرائيلية متعددة. والا فكيف تذكر وسائل الاعلام السعودية والاسرائيلية مضر ابراهيم كمصدر لمعلوماتها, بالرغم من ان امر دخول الصحفي الاسرائيلي الى سورية كشفه الصحفي السوري اكرم عمران. فلماذا لم تذكر وسائل الاعلام السعودية والاسرائيلية اسم اكرم عمران كمصدر للمعلومات والتعليقات على الموضوع واستعاضوا عنه باسم مضر ابراهيم؟



الجاسوس الاسرائيلي مضر ابراهيم والذي تم تجنيده في ليلة حمراء على يد عاهرة معروفة, يتمتع بقدر هائل من الغباء والدونية الى درجة انه يفتخر ان صحفيين معروفين وموالين لسورية ومحور المقاومة قد وصفوه بعميل اسرائيل في سورية



 وهنا نسال هذا الجاسوس الوضيع لماذا اجمع جمال داود وخضر عواركة وصدام حسين (صحفي الاخبار اللبنانية وليس الرئيس الاسبق) وصحفيي الميادين بانه جاسوس اسرائيلي بالتحديد؟. يعني لو اتهمه احدهم فقط فاننا قد نستطيع ان نقول انه يتجنى عليه او ان هناك غيرة من نشاطاته المميزة وشهرته الواسعه. اما ان يتفق عدة اشخاص مشهورين ومعروفين وتاريخهم واضح ونظيف انه عميل اسرائيلي, فان هذا يتطلب منه ومن مؤيديه العمل الكثير لتوضيح اسباب ذلك ومحاولة نفي التهمة

بالمناسبة فانني على علم تام بانه لا توجد علاقة بين رضا الباشا وعلي مرتضى وجمال داود وخضرعواركة والصحفي صدام حسين ليتفقوا على اتهام الوضيع مضر ابراهيم بالعمالة لاسرائيل. كما انه لا توجد لدي اي معلومات ان هناك مصلحة مشتركة عند هؤلاء لتحطيم شهرة هذا النكرة غير الموجودة اصلا

واذا اضفنا الى كل ذلك علاقات هذا الوضيع المشبوهة ودفاعه المستميت عن شتائم فانيسا بيلي بحق الرئيس السوري والاجهزة الامنية عندما اتهمت الرئيس باصدار اوامر لاجهزته الامنية بتعذيب ممنهج لكل معارض




 ودفاعه المستميت عن عضو تنظيم اناندا مارجا الارهابي الصهيوني تيم انديرسون وتاكيده لادعاءات فانيسا بيلي المهينة بحق الرئيس السوري والاجهزة الامنية



 فان الصورة تكتمل عن الدور الحقيقي لهذا الجاسوس الذي يشتم السوريين الوطنيين و اصدقاء سورية من اعلاميين وصحفيين قلبهم على سورية ومنذ بداية الازمة

وفي النهاية فاننا نقول لهذا الجاسوس انه ليس المطلوب من الصحفيين المؤيدين لسورية ان يبصموا وبالعشرة على كل الاخطاء التي ارتكبها بعض المسؤولين السوريين خلال وقبل الازمة. بل ان ذكر اخطاء كبيرة والتنبيه لها هو باهمية فضح المؤامرة وما قام به التكفيريين. والا فنكون “تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي” وكاننا لم نتعلم شيئا من دروس الازمة الطاحنة

وللقصة بقية

When I defeated Liberals on 'citizenship for boat refugees': lessons for future!

The Liberal government and immediately after defeating Kevin Rudd's government 2013, started implementing its electoral promises. The ...