Posts

Showing posts from September 4, 2014

Our authorities: We have no trust in you in fighting extremism

Suddenly, all Western authorities (that includes politicians, media and security agencies) had seemingly woken up to the imminent threats of terrorism. Everywhere around the world. And Australia is not exception. Suddenly, authorities are desperate to coordinate with community “leaders” and members. Media are running tens of stories about extremism in our backyard.

But the main question here: are they serious in ending extremism and possible terrorism?

The answer until now is definitely NO.

When you have no concrete information, you will depend on indications and results.

When the government woke up to the bell of extremism (and possible imminent terrorism), they sought meetings and consultations with the same “leaders” that conducted the fierce campaign to radicalise our youth and help them travel to fight in Syria, where they gained extensive experience in military terrorism.

And when Khaled Sharrouf’s shocking pictures shocked our nation, the media rushed to community members an…

الوضع في الشرق الاوسط: نحو الانفجار ام التهدئة النهائية

يذهب الكثير من المراقبين على ان حرب تشرين المصرية لم تكن الا حربا تحريكية لتحقيق سلام مصري-اسرائيلي على المقاس الامريكي. ويذهب هؤلاء ان احد الاسباب خلف "اجبار" الادارة الامريكية للطلب من انور السادات شن حرب محدودة على اسرائيل هو التعنت الاسرائيلي الرافض لاي تنازلات "لجيرانها" بعد نشوة انتصار ال 67 والتخلص اخيرا من الزعيم جمال عبد الناصر واستبداله بالعميل انور السادات.

ويبدو ان القريحة الامريكية لابتكار حلول للمشاكل المستعصية التي يخلقوها محدودة جدا, فتلجا عند الاستعصاء للطرق القديمة, خاصة التي نجحت منها.

في الوضع الراهن في الشرق الاوسط فان الاستعصاء في الوصول الى حل للمسالة السورية ياتي من تعنت بعض القوى للاعتراف بالهزيمة على ابواب دمشق. وعلى راس هذه القوى تقف العربية السعودية.

فالعربية السعودية والتي استثمرت كافة طاقاتها من اجل تدمير النظام السوري, والذي يقف العثرة الاخيرة امام تسيد السعودية لزعامة المنطقة وحجر العثرة الاخير امام استسلام المنطقة بشكل كامل للكيان الغاصب, تدرك ان الاعتراف بالهزيمة سيكون له اثر مدمر على سمعتها ومكانتها الاقليمية. ولذلك فهي ماضية في…