Friday, August 25, 2006

المقاومه اللبنانيه – الفلسطينيه و اوراق التوت المتساقطه

الصمود البطولي لمقاتلي المقاومه اللبنانيه لحوالي شهر، والمقاومه الفلسطينيه لاكثر من 6 سنوات، في وجه اله الدمار الوحشيه الاسرائيليه اسقطت كل اوراق التوت وكشفت عورات الكثيرين، بدءا من الرياض، مرورا بقاهره المعز وعمان انتهاءا بواشنطن ولندن وكانبرا.

فالمقاومه التي منعت "الجيش الذي لا يقهر" من الاستقرار في بنت جبيل ومارون الراس وغيرها من القرى الحدوديه واجبرته على التقهقر عده مرات تاركا عشرات القتلى والجرحي، كشفت اولا عوره اسرائيل التي كانت تسترها بعجز النظام العربي وتآمره على شعوبه المسحوقه، متدثره بعجز الامم المتحده المتشابك مع مصالح الدول العظمى في المنطقه.

فالجيش الذي احتل عام 1967 الضفه الغربيه وقطاع غزه وسيناء والجولان واجزاء من الاردن ولبنان في عده ساعات، يقف هذه المره عاجزا لاكثر من شهر امام مارون الراس وبنت جبيل والخيام، الواقعه على الحدود مباشره. وطائراته الجباره وبوارجه الحربيه تستطيع حصد الاطفال الرضع والنساء والشيوخ، ولكنها غير قادره على تركيعهم. كما انها تستطيع تدمير الجسور والمدارس والمستشفيات، ولكنها غير قادره على حسم المعركه في شريط حدودي لا يتجاوز الكيلومترين.

اسرائيل العاريه تماما الان، اخلاقيا وعسكريا وسياسيا واعلاميا، لا تستطيع الا ان "تفش خلقها" باطفال قانا والنبطيه وبنت جبيل وخطف اطفال ومدنيين من بعلبك،انتظارا للفرج ياتيها من واشنطن ليدثرها بورقه توت زرقاء بختم اممي.

وبنفس العري التام، تقف كل الانظمه العربيه العاجزه الان حتى عن كلمه شجب واستنكار، قد تغضب واشنطن وحلفائها وتعرض قائلها لمخاطر اضافته الى قائمه دول “محور الشر”. هذه الانظمه التي تنتظر هي الاخرى الفرج من اروقه البيت الابيض و"مجلس امنه" في نيويورك.

فالانظمه التي ضحت بالغالي والرخيص من اجل الانفاق العسكري وبناء جيوش جراره، فشلت في تحرير شبر من اي ارض عربيه محتله، لتحررها مقاومه بدون جيوش وبدون جنرالات تعج صدورهم بنياشين لا نعرف لماذا منحوها. والمليارات التي انفقت لتكديس سلاح لم يستعمل الا في قمع تظاهرات طلاب المدارس او تظاهرات الخبز، لم تستعد شبرا محتلا او تحرر اسير من سجون الاحتلال كما فعلت المقاومه اللبنانيه التي حررت اراض واسرى ونفوس.

النظام العربي بمجمله يقف الان فاشلا في الاجابه عن اسئله بسيطه يسالها كل مواطن بسيط مثل "لماذا فشلت الجيوش العربيه خلال ستين عام من تحقيق ما حققته المقاومه بسنوات قليله وبعتاد اقل وميزانيه لا تذكر، بالمقارنه مع ميزانيات جيوشكم؟". ليس هذا فحسب، بل السؤال الاكثر الحاحا هو انه "الا يكفي عجزكم الكامل والشامل، فلماذا تحاولون طعن المقاومه في ظهرها والتامر عليها؟" ام انكم من جماعه الذي "لا يرحم ولا يريد من الله ان يرحم"؟

النظام العربي العاري تماما امام شعوبه المنكوبه به، يعرف انه ان لم يجهز مع اسرائيل وحلفائها على هذه المقاومه، فان الامل الذي بثته المقاومه في النفوس العربيه المنسحقه بعد عقود من الهزائم وثقافه الاستسلام، قد يحيي امالا ظنتها الانظمه قد تلاشت بلا رجعه: امالا بالكرامه والعزه والتحرير.

النظام العربي الواقف على مفترق طرق بعد اسقاط نظام صدام حسين الدموي والذي اثبت ان العماله والانبطاح لشروط الهيمنه الامريكيه، لا يعطي اي مناعه من السقوط بدبابات امريكيه، ان رات سيده العالم الحر ان ذلك مهم من اجل "شرق اوسط جديد". هذا النظام امام خيارات احلاها امر من العلقم: اما السقوط بدبابات امريكيه او بانتفاضات امل قادمه من بنت جبيل ومرجعيون.

النظام العربي الذي احرجته (قبل ان تحرج حكومه اسرائيل) قدره المقاومه على تدمير بوارج حربيه، ومطارات عسكريه ودبابات متطوره وطائرات حربيه، يقف الان حائرا كيف يجيب على اسئله اطفال قانا وبئر العبد: كيف استطاعت المقاومه من فعل كل ذلك، ولم تستطع جيوشكم؟

النظام العربي الذي حاول ان يقنعنا ان المواجهه مع اسرائيل لم تجلب الا الخراب والدمار، في تسويقه لمشاريع الاستسلام،ولكنه لم يستطع تحقيق اي امن اقتصادي او اجتماعي لمواطنيه طوال سنوات الاستسلام الماضيه، بل راينا كيف ان ذلك الاستسلام لم يجلب الا الاميه والجهل والتخلف والياس، الذي قاد الكثيرين اما للادمان او الهجره والتشرد في دول العالم.

النظام العربي برمته لا يستطيع مجرد النظر في وجوه اطفال قانا وبنت جبيل ومرجعيون والرشيديه وباقي القرى والمدن التي طالتها ايدي الهمجيه. النظام العربي الان في مازق خطير لتبرير وجوده بالاصل. فما مبرر وجود نظام ان كان يعاني من ازمه كلام حتى، ناهيك عن اي قدره على فعل.

تحيه لاطفال ونساء وشهداء وصامدي بنت جبيل ومارون الراس ومرجعيون وقانا والرشيديه ورفح وخان يونس والشجاعيه وكل من يدافع عن شرف هذه الامه ووجودها في ظل الفاشيه الجديده ومشروعها لشرق اوسط جديد.

No comments: