Wednesday, April 09, 2014

ليلة اجتماع ويكيليكس مع متطرفين: ما هي الصفقة نتيجة هذا الاجتماع!!!


في مطلع شهر اذار/مارس الماضي تلقيت اتصالا غريبا من جون شيبتون, والد جوليان اسانج ورئيس حزب ويكيليكس. سالني الرجل عن الشيخ فداء المجزوب وان كنت اعرفه. كان جوابي سريعا بانني اعرف الشيخ جيدا منذ عام 2008. كما اشرت الى ان مقتل اخيه مصطفى المجزوب في سوريا وانتقاداتي لقتاله في سوريا كانت خلف الحملة الشرسة التي تعرضت لها منذ عام 2012 وتضمنت تهديدات بالقتل واعتداء جسدي في منتصف عام 2013.

اخبرني جون ان الشيخ يلح عليه ان يلقاه في اقرب فرصة. فهمت من كلام جون ان الاتصالات التي جرت بين الشيخ وجون كانت اتصالات ماراثونية وتضمنت نقاشات مطولة ودقيقة.

ذكرّت جون ان اسم الشيخ كان قد ورد في لقائنا مع وزير الاعلام السوري عندما ذكر الوزير عمران الزعبي ان الشيخ كان مسؤولا عن فصائل مسلحة واعطى الاوامر بالهجوم على ريف اللاذقية وخطف مئات النساء والاطفال. اعتقدت لوهلة ان جون اصابه الخوف من هكذا لقاء. ولكن وبعد عدة مكالمات, اكد جون انه سيلقى الشيخ وبعض اصدقائه يوم الجمعة 7 اذار/مارس.

لم يكن لدي تحفظ على ان يلتقي جون مع الشيخ واي من مؤيديه من متطرفي استراليا. فجون يعرف تماما موقفي من العنف في سوريا. كما يعرف جون وولده نشاطاتي في هذا المضمار وما واجهت من مصاعب وتهديدات وعنف نتيجة ذلك. ولكن كان لدي تحفظ ان يذهب جون الى الاجتماع لوحده. لذلك اقترحت عليه الذهاب مع احد اعضاء او مؤيدي الحزب.

في البداية, وافق جون على الفكرة.

كان الاتفاق ان يلتقي جون بقيصر طراد امام محطة قطارات ياغونا الساعة السابعة من مساء الجمعة, ليذهبا سويا الى الاجتماع في احد مطاعم جرين ايكر في سيارة قيصر. ثم اصبح الاتفاق ان يتصل جون بقيصر ويحصل منه على عنوان المطعم. ويذهب جون مع ممدوح الى الاجتماع. بهذا الترتيب يستطيع ممدوح ان يحرج الشيخ وقيصر بان يكون شاهدا على اي كلام يقولونه لجون واي عرض قد يعرضوه. كما ان وجود ممدوح قد يعطي جون الفرصة للانسحاب من الاجتماع في الوقت المناسب ان حدث تطور غير محسوب. كما ان هذا الترتيب سيتيح شفافية لعمل حزب الوكيليكس, وهذا من صلب فلسفته كما يدعي.

في اخر لحظة ولاسباب غير مقنعة, غير جون المخطط وقرر ان يذهب لوحده للقاء المجموعة ويجتمع معهم لفترة قصيرة ... ولا داعي لاحراج ممدوح. وهذا ما حصل.

بعد منتصف نفس الليلة تلقيت مكالمة من جون يخبرني بها عن مخطط جوليان لتجميد الحزب عن طريق استقالاتنا انا وجون وجايل من عضوية المجلس الوطني... ثم يستحوذ جوليان على الحزب ويجمده...

في ذلك اليوم وبسب ضغوط المفاجاة التي فجرها جون بوجهي, لم التفت للربط بين توقيت اجتماع جون مع المتطرفين والانقلاب الذي قرره جون-جوليان. كان كل همنا هو انقاذ الحزب وتحييد جون وجوليان وانهاء سيطرتهما المطلقة عليه.

يوم الاثنين التالي وفي اجتماع كان مقرر سلفا للجنة جمع التبرعات من اجل سوريا,سالني بعض المجتمعين عن نتيجة الاجتماع الذي ضم جون لمتطرفين. طلبت منهم ان يوجهوا السؤال لجون مباشرة.

ما قاله جون كان مفاجئا وغير متوقع و "لا يركب على راس". قال جون انه لم يحضر للاجتماع معه الا قيصر طراد. كما قال جون انه لم يحدث اي نقاش في العشاء. قيصر كان مهتما فقط بالتقاء جون واخذ صورة معه لوضعها على صفحته في الفيس بوك.

الان وبعد شهر مما حدث, دعونا ننقاش حقيقة ما حدث بين جون من جهة وقيصر ورفاقه المتطرفين من جهة اخرى.

هل يمكن ان نصدق ان الشيخ المجزوب والذي لاحق جون لاسبوع لعقد هذا الاجتماع, يتخلف عنه ودون اسباب مقنعة؟
وكيف يمكن تصديق ان قيصر طراد اكتفى بطلب الحصول على صورة مع جون, ولم يحصل عليها ولم يناقش شيئا مهما؟

ولماذا تزامن الاجتماع وبنفس اليوم مع انقلاب جون-جوليان على كل الممارسات الديمقراطية في هذا البلد للتخلص مني واحكام السيطرة الكاملة على الحزب.

لفهم ما حدث, دعونا نعود لانطلاق الوكيليكس ونجومية جوليان.

هل من المصادفة ان انطلاق نجم جوليان كان من على شاشات قناة الجزيرة القطرية في مقابلتين واحدة بالعربية والاخرى بالانجليزية في اواخر شهر كانون اول/ديسمبر 2010!!!

وهل هي مصادفة ان الشيخ فداء المجزوب كان عضوا في مجلس اسطنبول للمعارضة السورية, الممول من قطر!!!

وماذا عن ام المصادفات: ان يحصل الاجتماع مع المتطرفين في نفس يوم انقلاب جون-جوليان عشية يوم السبت 8 اذار/مارس!!!

والا لماذا لم يحصل الاجتماع مع قيصر ورفاقه بعد اسبوع او حتى شهر من الانقلاب؟

ولماذا رفض جون حضور عضو اخر من الوكيليكس للاجتماع مع قيصر ورفاقه؟

بل السؤال الاهم هو لماذا طلب الشيخ المجزوب ورفاقه المتطرفون لقاء جون ومسؤولي حزبه؟ للشكوى ضدي؟ بالرغم من ان كل نشاطاتي ومواقفي معروفة علنيا.

وياتي السؤال الاهم: ماذا دار في الاجتماع بين جون وقيصر (ورفاقه) وادى الى الانقلاب داخل الحزب وبنفس الليلة؟؟؟

بدون ان يكسر قيصر او احد من رفاقه الصمت ويخبرنا عن حقيقة ما حدث, فانه من الصعب ان نعرف حقيقة ما دار من نقاشات في مطعم جرين ايكر. بالرغم من ذلك, يمكننا ان نتوقع ما حدث.

هل من الصعب تصور ما حدث في اجتماع المطعم بين منظمة متهمة بانها صنيعة المخابرات الامريكية (الوكيليكس) ومجموعة من المتطرفين الممولين من قطر (عملاء نفس الاستخبارات) والتي ادت الى الضغط علي لاخراجي من الحزب!!!

هل عرض قيصر طراد تمويلا قطريا لحزب الوكيليكس مقابل هذا الانقلاب؟ ام ان العرض كان مختلفا في نفس السياق؟

ام ان قيصر عرض وعدا للوكيليكس بالدعم نيابة عن الجالية وعن بعض الدول الاسلامية/الخليجية؟

ادعو هنا كل من جون وقيصر ان يعلنوا حقيقة ما جرى في ذلك اللقاء وما تمخض عنه من صفقات حقيرة.

اخر ملاحظة هنا:من الملاحظ ان حزب الوكيليكس لا يهتم كثيرا بالسياسة وموقعه على الخريطة السياسية في استراليا, والا فكيف يرسل اهم مسؤوليه في زيارات سياحية الى ايران وسوريا بينما الحزب يواجه انهيارا تاما وخسارة مذلة في انتخابات ولاية غرب استراليا.

هل هذا يقودنا الى استنتاج ان تنظيم الوكيليكس يعتقد ان اختراق سوريا وايران وحلفهما اهم من نجاح الحزب سياسيا.






No comments: